نهى محي الدين: الحب بالحب..والبادي أرحم

 

14702219_10157631842145383_7378606883350762231_n

نهى محي الدين

 

كانت الأجواء خريفية ناعمة.. بالرغم من فرض روح حادة تليق بليل خريف آواخر أكتوبر..  لكنه كان فرض حب.. و من منا لا يشتاق لقصة حب في أجواء الخريف.. حتى و إن كانت مجرد قصة نعيشها في خيال حالم مشتاق.

يعاني البعض من إكتئاب الخريف الذي يصاحبه نقص حاد في المشاعر و الحب.. و كأن كل قلب لا يرضى بوجود حب يكفيه في هذا الوقت تحديدا.

فتجد فجأة قلبك يعاني من نوبات ضيق غير مبررة.. كافية بأن تجعلك تفقد أبسط الشعور بالشغف لتفاصيلك التي تفصلك عن العالم. و في نفس اللحظة تشعر و كأن هناك ثقل يضغط على الروح.. فتبدأ يومك بنفس الثقل المضطرب.. و تدريجيا تفقد الشغف عن العمل و الأمل و الحب و الحياة.

أما عن الحب.. فتشعر نساء العالم ، أن ليس هناك حب حقيقي في هذا الكون.. حتى و إن كانت تعيش أعظم قصة حب. فأجواء الخريف تكفي لكره رجال العالم ، رغم الإحتياج المبالغ فيه لقصة حب خيالية تليق بالخريف.

و بالرغم من الكثير من تناقض المشاعر بين كآبة الليل و نعومة بداية الفجر.. توقفت لإدراك اللحظة الفارقة… فكان المنطق يميل إلي الاكتئاب و الإحساس كان النقيض تماما.. أما عن اليقين… فيقول لي دائما أن الشعور دائما أصح من المنطق ، و إن كان الشعور غير منطقي.. فهو المنطق في حد ذاته.

فأدركت أن الشعور الغير منطقي ، يميل إلي الحب.. بالرغم من وجود أسباب كافية للكٌره.. ربما كراهية تفاصيل مؤلمة أو أشخاص جارحة أو أماكن تركت آثرا موجعا أو ذكريات قاسية. فوجدت بسهولة أن السر في الحب. فإن عشقت عن حق ، مهما بلغت مواجع الحياة ، لن تترك آثرا عميق في قلبك. فالروح موصولة بعشق الله.. و عشق الله معشوق بعشق الحياة. .. وكل حب أصله في السماء موصول بالكون. ليتجلى الحب في قلبك ، لتعشق كما يجب أن يكون العشق

فكانت تقول الأسطورة أن من الأفضل الحفاظ على المشاعر من الألم و الوجع.. و أن تبقى وحيدا بعيدا حتى لا تتألم.. إعشق عن بٌعد و كأنها شفرات ، لربما يدركها المعشوق في وقت ما.

لكن الحقيقة أن السر في طاقة الحب ، هي الطاقة الوحيدة في العالم ، التي بإمكانها أن تجعلك أقوى شخص في العالم.. ترى العالم بقلب آخر ، و تتقبل الأحداث المؤسفة بروح إيجابية ، لا ترى في الكون سواد.. تنظر للظالمين على إنهم مساكين و مرضى ، و تنظر للجارحين بشغف على أمل أن بإمكانك أن تساعدهم ، و تنظر للجاحدين بعشم ، على وعد منك بأنك ستغيرهم للأفضل. و تجد في روحك مكان أوسع من العالم ، لتحب و ترضى بالقليل ، و يغنيك و يزيد.. أما في قلبك الصغير تجد براح  لم تلمسه من قبل.. لتعشق كل العالم ، مهما جرحوا أو ظلموا أو هجروا.. لتتجلى عليك الأفكار لتنفجر طاقتك الايجابية بأفكار في شغلك لم تصادفها من قبل.

و يتحول الكون فجأة و كأنه ملك خاص لك.. فترى العالم على وضعه الحقيقي ، و تدرك أخيرا إنه خٌلق لك وحدك.. لتٌدرك فجأة إنك ملك الكون العظيم. خٌلقت لتعيش سعيدا .. وحيدا أو غريبا هي مفردات غير موجودة في قاموس عالمك الخاص. مساكين من يتركون من يعشقون لأسباب خيالية إفتراضية ، و يقتنعون بإنهم يضحون من أجل العاشقين ، فيتركونهم وحيديون يعشيون بسلام.

و لا يدركون أن الحب بالحب .. و البادي أرحم.. فمن يحب يرحم ، و من يبتعد يقسو و يظلم.

حتى وإن خٌفت من كسرة القلب.. و إنكٌسرت.. وإن لم يكن الإنكسارهين.. عيش الإنكساركاملا..وإبدأ قصص حب من جديد للعالم.. حتى وإن كانت مع نفس الأشخاص و الأماكن و الذكريات.

الحب هو ما يٌقال و ما يٌكتب.. و ليس ما يٌكتم في القلب..

و سترزق على ما يحمله قلبك.. فلك ما عشقت..

راقب قلبك.. و أعشق و توكل.. و أستعن على الحب بالله.

فاللهم هييء قلوبنا لعشق ترضاه..

 

نهى محي الدين*

كاتبة وصحفية،زميلة شبكة نساء من أجل الإعلام

Advertisements
This entry was posted in Uncategorized, كتابة, نساء, نصائح, إبداع, إعلام, شبكة نساء من أجل الإعلام, صحفيات and tagged , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s