يارا بدوي تكتب: ذكريات رحلة قصيرة مع الصحافة

 

img-20170101-wa0000

يارا بدوي

تحدياتي

بما أن اتطلب منى أكتب مقال عن التحديات اللى قابلتنى  في حياتى ك صحفية فللوهلة الأولى مر قدامى شريط فاضى  بس مع شوية تركيز قررت انى اكتب عن شوية محطات ف حياتى  اللى احتكيت فيهم بالعمل الصحفى وعلى الرغم ان المحطات دى لم تكن سعيدة بس أهه انتوا اللى جبتوه لنفسكم بقى واحدة انقطعت علاقتها بالصحافة من بعد ماتخرجت لقت نفسها محبوسة ف محافظة مفيهاش تقريبا صحافة المهم علشان مطولش عليكوا أنا يارا بدوى  ولحكمة ربانية ما ،أنا خريجة كلية الآداب قسم إعلام شعبة صحافة رغم أنف الدفعة كلها ،لأن مكنش فيه وقتها ف فرع دمياط غير الشعبة دى  فلم يكن لدينا حرية الاختيار دخلت القسم برغبتي الشخصية كنت فرحانة انى دخلت احسن قسم وقتها بياخد أعلى مجموع ف الكلية وبمناسبة المجموع حصل أول موقف ليه ك صحفية مستقبلية.

تليفون من واحدة صاحبتى

يارا أنا سمعت إن القسم هتاخد من مجموع أعلى من 85% روحى الكلية قدمى تظلم… ودى كانت أول صدمة لية ازاى حلمى يضيع مانا كنت فاكرة انى هاهد الدنيا وابنيها تانى على مزاجي بعد ما تخرج… وفرحت لما سألت ف الكلية وعرفت إن الموضوع ده مش صحيح. ودخلت الكلية  وانا ف قمة الهبل متخيلة انى دخلت سياسة وإقتصاد  وتعدى سنة أولى على خير ونتيجة سنة تانية وتعدى كمان على نص خير كنت ما شاء الله جايبة مقبول بالعافية وتيجى سنة التخصص ف مجال الصحافة وميعاد تانى صدمة و مجلة متخصصة ف الإستثمار مش فاكرة اسمها

مجلة مش فاكرة اسمها

بمساعدة الوالدة بحكم عملها قدرت تخلينى أتواصل مع مجلة تقريبا فاكرة أنها كانت متخصصة ف الإستثمار كانت بتغطى أخبار أحد مصانع الرخام ف دمياط قابلت يومها رئيسة التحرير اتكلمت معايا ومع والدتى وشاركت ف الشغل اللى كانوا بيعملوه و بعدين روحوا… المجلة كانت من القاهرة ومكنتش عارفة اى حاجة ملقتش فرصة لتعليمى اى حاجة بس الناس الصراحة عملولى كارنيه…وبعد نقاشات مع الوالدة تتدخل لتلحقنى بفرصة أخرى… وخدمة أخرى ف الواقع

العيب فيهم ولا ف حضرتك… لأ العيب ف الزمن.

والدتى عرفتنى بصحفى من دمياط ، والمفروض انه بيشتغل ف جريدة مستقلة معروفة راجل كبير توسمت فيه الخبرة بردو اتكلم معايا ف حاجات كتير وحب يعرف رأيى ف حجات كتير وحدد معايا معاد هنروح فيه نعمل تحقيق ف قرية على أطراف دمياط فيها مشكلة ف الماية وتغلبت على حاجات كتير منها انى خارجة مع حد غريب هوه كل إنسان كبير ومحترم للأمانة و القلق من الناس اللى شايفنى معاه و اللى مكنتش مرتاحة لنظراتهم اللى كان فيها تساؤلات كتير المهم خلصنا مهمتنا وبعدين بندردش واحنا مروحين جاله تليفون مش فاكرة كانت اية مناسبة الكلام اللى خلانى اكتشف انه بينشر التحقيقات اللى بيعملها بأسماء ناس تانية ممكن يكونوا أسماء كبيرة… والمشكلة انى مقدرش أقبل تصرف زى ده تحت اى ظرف ، ازى تدى تعبك لغيرك تحت اى ظرف من الظروف حتى لو كان العيب ف الزمن زى مانا سألته وجاوبنى… وعرفت بعد كده انه هاوى صحافة وليس صحفى. مش عارفة أنقل لايه للنشرة ولا لتحقيق الطماطم وللا للتدريب اللى الكلية عملتهولنا ف سنة رابعة… ماشى تحقيق الطماطم.

تحقيق الطماطم

أنا قلت بقى المرة دى اعتمد على نفسى بقى.. رحت أنا واتنين صحابى جريدة هنا ف دمياط جريدة محلية ورئيس التحرير هناك قالنا تعملولى تحقيق عن الطماطم ،الطماطم كانت غالية وقتها وهتروحوا مديرية الزراعة وتقابلوا المسؤول هناك تشوفوا الطماطم غالية ليه..المهم لما ابتدينا التحقيق كانت الطماطم رخصت حتى اللى كلفنا بالموضوع مكنش واخد باله مانساش منظرنا واحنا ف مديرية الزراعة بشكلنا الاهطل

تدريب الكلية

ده بقى كان ف فرع جريدة قومية مشهورة الموضوع ده مفهوش كلام كتير علشان رئيس التحرير كلمنا عن موضوعات مهمة زى ليه هو سمى بنته زينب و بنته متجوزة مين وهوه بيعمل  عمرة من مرتبه اللى بياخده من الجريدة.

النشرة

وأنا ف سنة رابعة باكتشف إن الدفعة أن فيه حاجة اسمها نشرة صحفية!!! ف الدكتورة بتطلب مننا النشرة كان احساسنا زى عادل إمام ف مدرسة المشاغبين (بعد 14سنة خدمة ف ثانوى بتقولى اقف ) واقترح على زمايلى نعمل تحقيق النشرة عن القصور الموجود ف معهد الأورام ف الدمياط  و حديث مع دكتور مسؤول ف المعهد و اللى أثار أعصابنا ببرود أعصابه و إنكاره لحاجات كتير ويمكن ده كان بسبب اسئلتى  اللى كانت عبارة عن توجيه اتهامات والحقيقة مكنتش دى الغلطة الوحيدة كان فيه أخطاء تانيه كنا كمان مااتفقناش على اتجاه سير الأسئلة  فكل واحدة فينا كانت بتسأل ف اتجاه وده بسبب عدم الخبرة. ومنذ ذلك الحين انقطعت علاقتى بالصحافة وبأى كلمة مكتوبة ف اى جريدة.

 

يمكن دلوقتى الوضع اتحسن.. يمكن اللى بيدرسوا دلوقتى لقوا فرصة تعليم أفضل معرفش.. يمكن أكبر تحدى بيقابلنى ان مجال الصحافة ف محافظتى محدود جدا.

ده كل اللي عندي..واللى أتمنى يتغير،مش عارفة إزاي ؟ بس هاحاول

 

يارا بدوى*

درست بكلية الآداب قسم إعلام

 

Advertisements
This entry was posted in Uncategorized, نصائح, إعلام, تحديات, تدريب, شبكة نساء من أجل الإعلام, صحفيات, طالبات and tagged , , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s